ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

بطرس دانيال تكتب: احفظ لسانك... يحفظك

السبت 06/يوليه/2019 - 12:59 م
Advertisements
 
Advertisements

يُعلّمنا السيد المسيح هكذا: «لا تَدِينوا لِئَلاّ تُدانوا، فكَما تَدينونَ تُدانون، ويُكالُ لكُم بِما تَكيلون» (متى 1:7-2). إنها آفة العصر: التطاول، مَن يتصفح ويتابع وسائل التواصل الاجتماعي؛ يشعر بمرارةٍ وحُرقة لما يجده من تطاول وإهانة لرموزٍ كثيرة. فهناك جماعة أو فئة من السطحيين وأصحاب الذكاء المحدود، الذين لا تتسع عقولهم إلى استيعاب أكثر من التطاول على الغير، والابتذال فى الكلام ضد الجميع سواء قاموا بأعمالٍ حسنة أم لا. كما أنهم يتبادلون فيما بينهم الإساءة والتجريح للغير، وإن وَجَدوا فضائح لأشخاصٍ يُسرعون إلى كشفها ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعى، ويعتبرون هذا يمنحهم بعض العزاء ويُخدّر تأنيب ضمائرهم، ويتلمّس لهم العذر أمام المجتمع لما يفعلونه من مصائبٍ وفضائح فى حياتهم اليومية. كل هذا يذكّرنا بالقصة التى تحكى لنا أن سيداً متسلطاً أمر أحد عبيده أن يذهب ليزرع حقلاً له بشجر التفاح، ولكنه ذهب فزرعه بالبطاطس، وعندما ذهب ذلك السيد فى وقت الحصاد رأى البطاطس تملأ الحقل، فسأله: «ألم آمرك أن تزرع شجر التفاح فى هذه الأرض، فلماذا إذاً زرعت البطاطس؟» فأجابه: «يا سيدى لقد زرعتُ البطاطس، على أملٍ أن أحصد شجر التفاح!». فقال له سيده: «يالك من مجنون وأحمق! هل سمعتَ شيئاً مثل هذا؟» فأجابه: «نعم يا سيدى. فأنت نفسك تزرع دائماً بذور الشر فى كل مكانٍ وزمان، ومع ذلك تنتظر بكل أملٍ أن تحصد ثمار الخير والفضائل فى هذه الدُنيا والحياة الأبدية، فلذلك اعتقدتُ أنا أيضاً فى جنى التفاح نتيجةً لزراعتى البطاطس!». فخجل سيده للتو من هذا الجواب القاطع، حتى أنه أمر بإطلاق سراحه فى الحال ليعيش حرّاً. كم من أمثال هذا السيد الذين يقومون بإهانة الكبير والصغير، القوى والضعيف، الصالح والطالح، حتى أن كثيرين ينساقون خلفهم بتعليقاتهم الجارحة والتى لا معنى لها؟ وما أكثر هؤلاء الذين يختلقون الفضائح على وسائل التواصل الاجتماعى إن أعيتهم الحيلة فى العثور عليها فى عالم الواقع؟ كم من تعليقات وكتابات تخوض فى شتى الأحاديث التافهة، فلا هى تنضب، ولا هم منها يشبعون، ولا هدف منها سوى انتقاد هذا والسخرية من ذاك؟ ويعود السبب فى ذلك، هو أن الإنسان الضعيف والفاشل المجرّد من الأخلاق، يذمّ كل فضيلة، لأنه عاجزٌ عن اكتسابها أو القيام بعمل الخير، فيلجأ إلى حيلةٍ مخجلة وهى ذم أهل الفضل أو السخرية منهم، على أمل أن يتراجعوا عن سلوكهم الحسن ويصبحوا مثله، وفى ذات الوقت يجد التعزيّة عن تقصيره. وكما يقول أحد المفكرين فى هؤلاء: «إن يعلموا الخير أخفوه، وإن علموا شراً أذاعوه، وإن لم يعلموا كذبوا». لكن يجب علينا ألا نُعطى أهميةً أو اهتماماً لِما يقولونه، أى يجب ألا نُعيرهم انتباهاً، فالشخص الواثق من أعماله الحسنة، لا يهتم إلا بإرضاء ضميره، والتمسّك بما يمليه عليه الواجب، لأن الله يعلم ما بداخل الإنسان. نعلمُ جيداً بأن هناك أشخاصاً حكماءً يتمنّون لنا الخير، ولكنهم فى بعض الأحيان يوجّهون لنا بعض الانتقادات والملاحظات، فلا نتضايق منهم ولا نأخذ موقفاً تجاههم؛ بل نسعى لإصلاح أنفسنا، ولكن الحاقدين الذين يضيّعون وقتهم فى التجريح والسخرية من الجميع، فلا نُعيرهم انتباهاً، بل نتركهم للزمن لأنه كفيل بهم وسيُسقط حتماً القناع الكاذب الذى يرتدونه، حتى أنهم سيتعرّون أمام المخدوعين فيهم، ولا ننسى قول السيد المسيح: «الوَيلُ لكُم إذا مَدَحَكم جَميعُ النّاس» (لوقا 26:6). مما لا شك فيه أن المديح الصادق الذى نفتخر به، يأتينا من أهل الفضل والنفوس الشريفة، فهم يمدحوننا لخيرٍ أتيناه حقاً، بهدف تشجيعنا على الاستمرار فيه. كما أننا نصطدم فى حياتنا بأشخاصٍ يكيلون بمكيالين: واحد لأنفسهم والثانى للآخرين، ويعتبرون كل ما يفعلونه هو حسنٌ، ولكن إن صدر نفس الشيء من غيرهم فهو شرٌ، فهذا دليل على قلبٍ فاسدٍ ونفسٍ ضعيفة، وهؤلاء مثل الحيّة التى لا تستطيع أن تحتفظ بشرّها وسمّها، فتلدغ من تصادفه لتفرغ فيه هذا السم؛ وكثيراً ما يكون أمثال هؤلاء كاذبين فى نقل الكلام، وهدفهم الأول والأخير تشويه صورة الآخرين وزرع الخصام والحقد بين الناس، والتفريق بين القلوب المُحِبّة، وهؤلاء لا هدف لهم فى الحياة غير التجوال هنا وهناك والثرثرة من غير طائل، وهذا دليل على فقرهم النفسانى وإفلاسهم الأخلاقى. ونختم بالقول المأثور: «الإشاعة: يؤلّفها الحاقد، وينشرها الأحمق، ويصدّقها الجاهل».
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
مباريات ودية
برشلونة
0
x
12:30
1
تشيلسي