ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
Advertisements

سامي جعفر يكتب: موسم "أكاذيب رابعة"

الإثنين 12/أغسطس/2019 - 07:47 م
سامي جعفر يكتب: موسم أكاذيب رابعة
سامي جعفر
Advertisements
 
Advertisements
مع حلول ذكرى فض اعتصامى رابعة والنهضة، الذين نظمهما جماعة الإخوان وحلفائها من السلفيين والجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد، تختفى الحقائق أمام موجة الأكاذيب التى تطلقها الجماعة وبإلحاح شديد، لدرجة نسيان اعترافات عناصر الجماعة أنفسهم بوجود أسلحة فى رابعة والجرائم التى ارتكبوها وسجلوها بكاميراتهم.

اللافت للنظر أن الجماعة استطاعت أن تحذف من الذاكرة المصرية ما جرى فى اعتصام النهضة الذى كان سلفياً جهادياً بامتياز، وحمل عناصره أسلحة ألية وقاوموا الفض باستماتة شديدة واعتصم عدد منهم فى كلية الهندسة بجامعة القاهرة ثم جرىالاتفاق معهم على الخروج محتفظين بأسلحتهم، إذ فضلت الجماعة الترويج للاعتصام الذى يخدم مظلوميتها أكثر.

ونسى كثيرون الجثث الملفوفة فى قماش أبيض والتى تبين أنها لعناصر من الإخوان يمثلون أنهم موتى، والجثث المكفنة التى أحرقتها الجماعة خلال الفض، والاشتباكات المسلحة التى دارت فى محيط الاعتصام بين الشرطة والجماعة وامتدت ساعات، وقبلها نسواالتحريض على العنف والكراهية التى كانت تنطلق من منصتى الاعتصامين والتى كانت تمهد لحرب أهلية كانت ستحرق الوطن بالكامل، وتحول مواطنيه إلى لاجئين فى الداخل والخارج، بدليل أن نفس التصرفات السوداء لا تزال الجماعة مستمرة فيها حتى الأن.

تلح الجماعة على براءتها من أى جريمة وتعيش فى مظلومية دائمة وتحاول الإلحاح على هذا الأمر فى كل مناسبة وفى سطر أى مقال أو بيان أو مداخلة تلفزيونية وهو أسلوب نجح بالفعل لأن كثيرين نسوا حرق عناصر الجماعة للكنائس وأقسام الشرطة بعد الفض مباشرة، والمسيرات المسلحة التى نظموها نهاراً فى شوارع القاهرة، وعمليات اغتيال أفراد الجيش والشرطة وإسقاط ابراج الكهرباء وغيرها من الجرائم بهدف إما استعادة الحكم إليهم أو إسقاط الوطن فى حرب أهلية لا يعلم أحد متى تنتهى أو على الأقل الإضرار بالاقتصاد.

ولا تزال الجماعة تكذب دوماً بداية من عدد الذين سقطوا فى رابعة إلى براءة عناصرها إلى التشويش على من قتلهم الإخوان فى هذا اليوم وغيره، مروراً بالخطط التى وضعهوها للسيطرة على البلاد والاتفاقيات التى أبرموها فى الخفاء، والعمليات الإرهابية التى لا تزال مستمرة فى تنفيذها.

أسلوب الجماعة فى إنكار جرائمها معروف منذ عقود، ولكن لا يجب أبداً أن ينسى المواطنون والسياسيون أن فض الاعتصام كان مطلباً وطنياً إذ أن الجميع كان مدركاً لنتائج استمراره ومنها الدخول فى حرب أهلية، ولا يمكن القول كما قال بعضهم إن الفض كان يمكن ألا يخلف قتلى ومصابين إذ أن الجماعة كانت حريصة على ذلك والدليل أنها احتجزت مصابين فى مسجد السلام وتركتهم حتى لقوا مصرعهم لمجرد التقاط فديوهات تستخدمها فيما بعد لإثبات مظلوميتها.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري السعودي 2019-2020
الفتح
-
x
17:50
-
الشباب
الفيصلي
-
x
18:10
-
الفيحاء
الوحدة
-
x
19:50
-
الإتفاق
الدوري الإنجليزي الممتاز
نوريتش سيتي
-
x
13:30
-
إيفرتون
مانشستر يونايتد
-
x
16:00
-
كريستال بالاس
واتفورد
-
x
16:00
-
وست هام يونايتد
ليفربول
-
x
18:30
-
آرسنال
الدوري الإسباني
ريال مدريد
-
x
19:00
-
بلد الوليد
سيلتا فيغو
-
x
21:00
-
فالنسيا
دوري أبطال إفريقيا
النجم الرياضي الساحلي - تونس
-
x
20:00
-
هافيا كوناكري - غينيا
الرجاء الرياضي - المغرب
-
x
21:00
-
بريكاما يونايتد - غامبيا
ديكيداها أف سي - الصومال
-
x
21:00
-
الزمالك - مصر
الدوري الإيطالي
بارما
-
x
18:00
-
يوفنتوس
فيورنتينا
-
x
20:45
-
نابولي
كأس الكونفيدرالية الأفريقية
ايتول دو كونجو - الكونجو
-
x
18:00
-
بيراميدز - مصر